x
الإخصاب في الأنابيب

السرطان والحفاظ على القدرة الإنجابية

يكشف التقدم التكنولوجي الذي يسعى للحفاظ على القدرة الإنجابية أن مرضى السرطان يمكنهم ترك خوفهم من الإصابة بالعقم بعد تلقي العلاج. إن أحد أهم واجباتنا هي إخبار مرضى السرطان عن مثل هذه التطورات الأخيرة والتي تتعامل مع الصحة الإنجابية.

حيث يتم فقد حوالي 90% من البويضات أثناء علاج السرطان. وكما أن 10% من مرضى السرطان يكونوا أقل من 45 عام، بالإضافة إلى أن إنجاب الأطفال يكون هو أكثر وأهم المخاوف التي يعيشها من يشفى من مرض السرطان. يتوفر الآن أحد الحلول والمفاهيم التي يُطلق عليها "الحفاظ على القدرة الإنجابية" للرجال والنساء. يقوم عدد قليل جدًا من أخصائي الأورام بإبلاغ مرضاهم بشأن الحفاظ على القدرة الإنجابية. ويواجه مرضى السرطان حقيقة فقد قدرتهم على الإنجاب أثناء المكافحة من أجل الحياة. وبفضل العلوم والتكنولوجيا الحديثة، يمكن اكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة وعلاجه. ومع ذلك، يؤدي العلاج إلى تدمير الخلايا الإنجابية. يوجد مئات الأطفال التي تتم ولادتهم اليوم بعد عملية الحفظ بالتبريد.

الخيارات التي نقدمها لمرضانا

  • تجميد الأجنة والإخصاب في الأنابيب
  • الحفظ بالتبريد
  • تجميد الحيوانات المنوية وحفظها

من الممكن تجميد خلايا البويضة وحفظها قبل إجراء أي نوع من أنواع المعالجة الكيميائية والعلاج الإشعاعي على المنطقة أسفل البطن.

  • وتكون عملية الحفظ لمدة غير محددة.
  • يمكن للنساء غير المتزوجات القيام بهذا الإجراء. (تختلف عن الأجنة)
  • وبذلك لا تتقدم البويضات في العمر.
  • يُعد إجراء تجميد البويضة طريقة ناجحة وآمنة في الوقت الحاضر.

  • تحديد موعد
  • طرح سؤالاً

للحصول على نسخة مجانية من كتاب أريد طفلا من تأليف الدكتور هاكان أوزأورنك وتحميل النسخة يمكنكم التسجيل من هنا

Our Instagram

#bebekistiyorum

X