x
أطفال الأنابيب

ماهو فحص الإنجاب؟

يساعد فحص الإنجاب على معرفة القدرة على إنجاب طفل. يسبب العقم الّذي من الممكن مشاهدته عند جميع الرّجال والنساء عد القدرة على الإنجاب لزوج من بين كل 5 أزواج رغم رغبتهم بذلك. على الرّغم من أن معدّل انتشار العقم عند الرجال أو النساء هو نفسه تقريبًا إلا أنه يحدث بنسبة 30-40 في المائة من الإناث و 10 إلى 30 في المائة من الذكور و 15 إلى 30 في المائة لأسباب تتعلق بكلا الزوجين.

يطلع اسم العقم على نسبة 10-15 بالمئة من الحالات الّتي لا يمكن معرفة سبب عدم القدرة على الإنجاب، ولا يمكن تحديد سبب المشكلة. قد لا يرغب الأزواج في إنجاب الأطفال بمجرد الزواج لكن هذا لا يعني أنه سيكون لديهم دائمًا الفرصة لإنجاب طفل. يوصي مركز يوروفيرتايل للتلقيح الاصطناعي المتزوجون حديثًا بالخضوع لفحص الإنجاب بمجرد الزواج. بالطبع هذا الأمر ليس فقط للمتزوجين. يجب على كل شاب يخطط لأن يصبح آباءً في سن متأخرة إجراء فحص إنجابي قبل فوات الأوان.إن العشرينات من العمر هي العمر المثالي للحمل وتتناقص فرصة الحمل التي تبلغ 25 بالمائة شهريًا في هذه الأعمار مع تقدم العمر. يعتبر التّقدّم بالعمر هو أهم عامل يؤثّر على الخصوبة لدى النّساء. لذلك يجب على أي شخص يريد إنجاب أطفال في المستقبل فحص خصوبته عن طريق إجراء اختبار الصحة الإنجابية. التشخيص المبكر له أهمية كبيرة للأزواج الذين يرغبون في إنجاب طفل. فبعد سن الـ 35 سيكون هناك انخفاض كبير في الخصوبة لدى السّيدات. يتسارع هذا الانخفاض بعد سن الأربعين. على الرغم من أنها تختلف من شخص لآخر إلا أن معدل الخصوبة يبلغ حوالي 1 في المائة بعد سن 44. باختصار يعتبر سن القدرة على الإنجاب لدى المرأة قصير. ولذلك يمكن للأزواج تأجيل الاستمتاع بالحياة وتوفير المال للوصول إلى مراتب مرتفعة، إلّا أنّ الإنجاب هو أمر لا يمكن تأجيله. ولذلك من الضروري إجراء اختبارات الصحة الإنجابية.

يتكون اختبار الصحة الإنجابية من الفحص البدني وتحليل السائل المنوي وفحوصات الدم والإجراءات الخاصة الأخرى لكل من الأم والأب. تكشف هذه الاختبارات عن أفضل وقت لإنجاب طفل وتضمن أيضًا تحديد السبب المحتمل للعقم وبدء العلاج في الوقت المحدد.

خلال العلاج يتم حساب إنذار وجود العقم بشكل شخصي لكلا الزّوجين. على سبيل المثال إذا لم تحمل امرأة تبلغ من العمر 30 عامًا أو أكثر في غضون 6 أشهر دون أي وسائل منع الحمل فهذا يعني أن هناك مشكلة بينما يمكن تمديد فترة الانتظار حتى عام واحد بالنسبة للمرأة في الفئة العمرية 20-30 عامًا.

هل هناك صعوبة في فحص الإنجاب؟

في بعض الأحيان عندما يسمع الأزواج عن فحص الإنجاب فإنهم يعتقدون أن الاختبار سيكون عملية معقدة وطويلة الأمد ومؤلمة. ولكن الأمر ليس كذلك.


تشير هذه الاختبارات إلى عملية يمكن أن تبدأ بخطوات بسيطة مثل أخذ التاريخ التفصيلي للأم والأب الحامل والفحص البدني وتحليل السائل المنوي واختبارات الدم ويمكن أن تستمر مع المزيد من الفحوصات مثل الخزعات وتنظير البطن وفحص الرحم إذا لزم الأمر وبناء على النّتائج يتم إنشاء مخطط خاص وفقًا لحالة الشخص. نقوم في مراكز يوروفيرتايل بتقييم كل زوجين وحتى كل فرد على حدة بحيث يتم تطبيق العلاج الشخصي بشكل فعال وإنشاء اختبار الصحة الإنجابية في ضوء حالة الوالدين المتوقعين. أثبتت الدراسات التي أجريت في السنوات الأخيرة أن فرصة الخصوبة تزداد مع التطبيقات الشخصية.

ماهي تكلفة فحص الإنجاب؟
تعتبر تكلفة الفحوصات واحدة من الأمور المهمة التي تثير فضل الأزواج. يتم التخطيط العلاج بشكل خاص للفرد. لا داعي للقلق من تكلفة الاختبارات. وذلك لان الاختبارات اللازمة والضرورية لتحديد حالة الإنجاب هي الاختبارات الأساسية والتي تساعد على توفير المعلومات الضرورية لوضع مخطط العلاج. من الممكن أن يفقد الأزواج الوقت والمعنويات مع العلاجات غير الضرورية أو غير المناسبة في حال محاولة إنجاب الأطفال بدون إجراء الاختبار من الممكن إنفاق المزيد من الأموال على الممارسات غير المرغوب فيها.

أهمية اختبار الإنجاب 

قال الدكتور أوزورنك إن عمليّة إنجاب الأطفال يتم التخطيط لها في البلدان المتقدمة "إن مفهوم الفحص في الإنجاب يحتاج إلى التطوير والاستقرار الآن. فلا يوجد هناك شيء بمفهوم تزوجنا وسنحصل على الطّفل أو لم نتزوج وليس هناك أطفال. يجب عليك منع أي مفاجآت سيئة قد تواجهك في كنت ترغب بالحصول على طفل."

هناك اختبارات بسيطة للغاية تُظهر تخزين المبيض لدى النساء وتحديد حالة الحيوانات المنوية لدى الرّجال. فمع تطور التكنولوجيا يمكننا الآن الوصول إلى المعلومات الحقيقية بأكثر الطرق دقة. يكشف الهرمون المسمى "مضاد مولر" (AMH) عن سعة البويضة داخل المبيض. في رأيي من أهم ميزات هذا الاختبار والذي يخبرنا أيضًا عن سن انقطاع الطمث أنه يمكن إجراؤه في أي وقت من فترة الحيض. يعطي اختبار الحيوانات المنوية لدى الرجال واختبار هرمون AMH لدى النساء معلومات مفصلة حول القدرة الإنجابية للرجل. وبإجراء تحليل السائل المنوي (SEMEN ANALYSIS)  يمكن قياس جودة عينات الحيوانات المنوية المأخوذة من الذكر أي العدد والشكل والحركة.

من المستحسن أن يخضع الزوجين لفحص الحيوانات المنوية والموجات فوق الصوتية واختبار هرمون AMH. تعتبر هذه الاختبارات بسيطة للغاية. يمكن الحصول على نتائج هذه الاختبارات في غضون ساعات قليلة وإذا كانت هناك مشكلة كبيرة فيمكنها تحفيز قدرة الإنجاب لدى الأزواج في الفترة المبكرة.

هناك اختبارات بسيطة للغاية تُظهر تخزين المبيض لدى النساء وتحدد حالة الحيوانات المنوية عند الرجال ؛ مع التطور الحديث للتكنولوجيا ، يمكننا الوصول إلى المعلومات الحقيقية في الشكل الأكثر دقة.
 يكشف الهرمون المسمى "مضاد مولر" (AMH) عن سعة البويضة داخل المبيض. إذا كان قياس الهرمون أقل من 1 فعلينا أن نتصرّف بشكل سريع. وإذا كان القياس أعلى من 3-3.5 فهذا يعني أن المرأة لديها الكثير من البويضات. كما ويساعد الهرمون عن تحديد العمر التّقليدي لفترة انقطاع الطّمث لدى المرأة. يمكن إجراء اختبار AMH في أي وقت خلال فترات الحيض.

هل تريد الحصول على أطفال في مرحلة ما من حياتك؟ تأكد من حضورك إلى مركزنا وإجراء فحص الإنجاب!



  • الحصول على موعد
  • اسألنا

"يمكنك التسجيل لتنزيل كتاب ""أريد طفلاً "" من تأليف الدكتور هاكان اوزورنيك مجانًا."

X