x
الإخصاب في الأنابيب

الأدوية المستخدمة في العلاج

يتوفر الآن العديد من العقاقير الجديدة والفعالة في مجال الخصوبة وذلك بفضل تقدم تكنولوجيا تحضير الأدوية. وتعمل هذه العقاقير على زيادة معدل الحمل عن طريق ضمان نمو الجريبات بحجم مناسب وزيادة عددها. ويعد الحصول على أكثر من جريب واحد، وخاصة عن استخدام التقنيات المساعدة على الإنجاب (مثل الإخصاب في الأنابيب (IVF) والحقن المجهري (حقن البويضة بالحيوانات المنوية (ICSI))، أحد أهم عوامل نجاح الحمل وتستخدم الهرمونات المسؤولة عن تكوين البويضات عند النساء والتي تسمى هرمون FSH (هرمون منبه للجريب) وهرمون LH (هرمون الملوتن) لتنشيط المبيض.

الكلوميفين

الكلوميفين هو أول العقاقير المستخدمة لعلاج العقم وهو يعمل على زيادة إنتاج الهرمون المنبه للجريب. يستخدم هذا العقار، والذي يباع في هيئة في أقراص، خلال الفترة ما بين اليوم الخامس والتاسع من دورة الحيض وقد يعزز من نمو عدة جريبات في المبايض.

منشطات الغدد التناسلية الإياسية البشرية (HMG)

إن العقار المحتوي على الهرمون المنبه للجريب وهرمون الملوتن، واللذان يتم استخلاصهما من خلال تصفية بول النساء اللاتي في مرحلة انقطاع الطمث يستخدم لتنشيط المبايض والحصول على جريبات متعددة لإجراء الإخصاب في الأنابيب والحقن المجهري. يُستخدم هذا العقار كحقنة يومية تحت الجلد.

الهرمون المنبه للجريب المستخلص من البول

إن العقار المحتوي على الهرمون المنبه للجريب فقط، والذي يتم استخلاصه من خلال تصفية بول النساء اللاتي في مرحلة انقطاع الطمث يستخدم لتنشيط المبايض والحصول على جريبات متعددة لإجراء الإخصاب في الأنابيب والحقن المجهري، ويستخدم كحقنة يومية تحت الجلد.

الهرمون المنبه للجريب المستخلص الحمض النووي المأشوب

إن مستحضرات الهرمون المنبه للجريب المستخلص من الحمض النووي المأشوب نقية بنسبة 100% حيث يتم إنتاجها في بيئة مختبرات الهندسة الوراثية. يُستخدم الهرمون المنبه للجريب المستخلص من الحمض النووي المأشوب لإنتاج أكثر من بويضة لعملتي الإخصاب في الأنابيب والحقن المجهري وذلك بتكوين جريبات متعددة من خلال تنشيط المبايض. يتوافر حاليًا العقار، الذي يستخدم كحقنة تحت الجلد، في هيئة قلم يمكنه ضبط الجرعة آليًا.

ناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRHa)

هذه الناهضات عبارة عن تركيبات اصطناعية من الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية التي تساعد على إفراز الهرمون المنبه للجريب وهرمون الملوتن من الغدة النخامية ويتم إفرازها من المركز المسمى بالوطاء ومحله المخ. وهي تتوافر في هيئة حقن أو بخاخات الأنف.

تعد الزيادة المبكرة في هرمون الملوتن أحد المشكلات الأساسية التي تظهر عند العلاج باستخدام التقنيات المساعدة على الإنجاب. ويؤدي ذلك إلى الإباضة قبل الفترة المحددة ويقلل من فرص الحصول على العدد الكافي من البويضات وبالجودة المرجوة لها. ونظرًا لأن ناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية تمنع حدوث مثل هذه الزيادة المبكرة في إفراز هرمون الملوتن خلال التنشيط الهرموني للمبايض فإنها تقلل من فرصة تكوين بويضات بعدد أقل وجودة منخفضة. لم يعد يُستخدم هذا العلاج في عيادتنا.

مناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH)

حتى إذا كان له التأثير ذاته مع مناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (GnRH) من حيث الوظيفة، فإنه يقلل عدد الأيام التي سيذهب بها المريض للعيادة وبالتالي تقل تكلفة العلاج لأن نتائجه واستخدامه سيستغرقان وقت أقصر، بالإضافة إلى ميزة أخرى وهي استخدام عدد أقل من الحقن. ويتم استخدام 0.25 مللي جرام من العقار بدءًا من اليوم السادس من تنشيط المبيض ويستمر استخدامه حتى يكتمل نمو البويضة.

موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (حقن الإباضة)

يتم الحقن قبل استعادة البويضات بحوالي 35-36 ساعة ثم تتكون الجريبات بعد حوالي 36-38 ساعة من الحقن وبعدها يتم تكوين البويضات. يعمل هذا الهرمون على نمو البويضات وتحضيرها في الجريبات الناضجة من أجل إجراء الإخصاب وكذلك تحفيز إفراز هرمون البروجستيرون. تعمل هذه الأدوية، التي تشبه الهرمون الملوتن الطبيعي، على حدوث الإباضة عند السيدات. يعتبر التوقيت الذي يتم به حقن موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية بالغ الأهمية حيث يجب أن يتم في وقت محدد.

هرمون البروجستيرون

إذا لم يتم إفراز الهرمون بشكل كافٍ والذي يعد ضروريًا للنمو الصحي ونمو طبقة بطانة الرحم حيث تتواجد البويضات المخصبة، فلن يكون الوضع الصحي للجنين داخل بطانة الرحم ممكنًا. ولذلك يتم استخدام هذا الهرمون خارجيًا لتدعيم بطانة الرحم خلال عملتي الإخصاب في الأنابيب والحقن المجهري. ويُعطى العلاج الذي يسمى دعم الطور الأصفري في صورة تحميلة مهبلية أو هلام. وفي عيادتنا، يُعطى الكبسول المهبلي 3 مرات يوميًا وتعطى كل تحميلة في اليوم الذي تتم فيه عملية استعادة البويضات مع المتابعة حتى اختبار الحمل. فإذا كانت نتيجة اختبار الحمل إيجابية، سيستمر ذلك في هيئة تحاميل مهبلية حتى الأسبوع الثامن من الحمل. إن مستحضرات البروجستيرون التي نقدمها في عيادتنا طبيعية وليس لها أي آثار جانبية على الحمل.

ليترازول

يُستخدم هذا العقار مع المريضات ممن يكون نمو البيض لديها صعبًا ويُعطى خلال الفترة ما بين اليوم الثاني والرابع من الدورة الشهرية لمدة 5 أيام على أن يؤخذ قرصين في اليوم. وإذا لم يتحقق نمو البويضات، يمكن استخدام هذا العقار لثلاث أو أربع دورات حيض متتالية.

الأدوية الأخرى
  • كبسولات Tetra 500: كبسولات Tetra هي مضاد حيوي يُستخدم كدواء وقائي لمنع حدوث أي عدوى محتملة في الجهاز التناسلي الأنثوي والتي يمكن أن تؤثر على الحمل. يبدأ تناول Tetra في يوم استعادة البويضات مع المتابعة حتى 4 أيام.
  • أقراص Prednol 16 ملجم: يبدأ تناول هذا الدواء في يوم استعادة البويضات مع المتابعة لمدة 4 أيام، ويُستخدم لمنع حدوث أي رد فعل رافض للجهاز المناعي والذي قد يتطور أثناء الحمل. ويؤخذ هذا الدواء مرة واحدة وقت النوم.
  • حمض الفوليك (Folbiol أو Centrum): يُستخدم هذا الفيتامين يوميًا مع بداية العلاج تجنبًا لولادة أطفال من ذوي الإعاقة.
  • كبسولات Parlodel SRO: يُستخدم هذا العقار مع المرضى ممن يكون لديهم هرمون البرولاكتين عالٍ ويؤخذ بعد تناول وجبة العشاء.
  • أمبولات Luveris: يستخدم هذا العقار الذي يحتوي على الهرمون الملوتن مع بعض المرضى، ويحدد الطبيب الجرعة والاستخدام.

  • تحديد موعد
  • طرح سؤالاً

للحصول على نسخة مجانية من كتاب أريد طفلا من تأليف الدكتور هاكان أوزأورنك وتحميل النسخة يمكنكم التسجيل من هنا

Our Instagram

#bebekistiyorum

X