x
الإخصاب في الأنابيب

التشخيص الوراثي قبل الزرع (PGD)

والآن مع تقنية التشخيص الوراثي قبل الزرع التي ظهرت حديثًا في مجال الإخصاب في الأنابيب يمكن للأزواج المرضى أو حاملي المرض الوراثي الأصحاء أن يرزقوا بطفل. حيث يمكن التحكم في الأجنة المتكونة من تخصيب البويضات بالحيوانات المنوية أثناء عملية الإخصاب في الأنابيب من العديد من الأمراض الوراثية والكروموسومية قبل نقلها إلى الرحم وبذلك بفحص قطعة أو قطعتين من العينة النسيجية (خلايا تشطرية).

يمكن للأزواج المصابون بأمراض كروموسومية أو وراثية أن يرزقوا بطفل مع تقنية الإخصاب في الأنابيب واستخدام إجراء التشخيص الوراثي قبل الزرع للأجنة المتكونة حتى إذا لم يعانين من مشكلات مثل العقم. ويتضمن هذا الإجراء فحص قطعة أو قطعتين من العينة النسيجية المأخوذة من الأجنة المتكونة بتخصيب الخلايا المنوية المأخوذة من الأب للبويضات المأخوذة من الأم خلال عملية الإخصاب في الأنابيب ونقل الأجنة التي تُثبت صحتها إلى الرحم.

يُوصى بإجراء التشخيص الوراثي قبل الزرع مع الأمراض الوراثية والتي لا يمكن علاجها بعد الولادة. وقد تمت ولادة أول طفل بهذه التقنية في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2000. وفي هذا الحمل، تم اختيار جنين واحد فقط لكونه بصحة جيدة من بين 15 جنين باستخدام هذه التقنية ثم تم نقله إلى الرحم.

وإننا في عيادتنا لا نستخدم هذه التقنية، والتي ظهرت في نهاية التسعينيات من القرن الماضي في أوروبا وأمريكا، إلا إذا وجد ضرورة لذلك. ويُوصى باستخدام تقنية التشخيص الوراثي قبل الزرع في حالات الإجهاض المتكرر أو فشل محاولات الإخصاب في الأنابيب أو تقدم العمر أو إصابة أحد الزوجين بأمراض كروموسومية أو وراثية (مريض أو حامل العدوى). ففي هذه التقنية، يتم اختيار الأجنة التي بصحة جيدة ولا تحمل أي أمراض وراثية ليتم نقلها إلى الرحم. على سبيل المثال، يمكن تجنب إصابة الطفل بمرض عوز ناقلة كربامويل الأورنيثين الذي قد يرثه عن أمه من الكروموسوم X ويسبب اضطرابات بالكبد وذلك عن طريق اختيار الجنين الذي لا يحمل هذا المرض من بين الأجنة المتكونة أثناء عملية الإخصاب في الأنابيب ثم يتم نقله إلى الرحم.

والآن يمكن تشخيص العديد من الأمراض العضلية مثل مرض الهيموفيليا والحثل العضلي العصبي ومرض تاي - ساكس (البله المميت) وكذلك داء التليف الكيسي وفقر الدم المنجلي ومتلازمة كروموسوم X الهش ومتلازمة داون وغيرها من الأمراض الكروموسومية باتباع تقنية التشخيص الوراثي قبل الزرع.

تظهر نتائج التشخيص الوراثي قبل الزرع الذي يُجرى دون الإضرار بالأجنة في غضون 24 ساعة. ويمكن إجراء هذه التقنية بثلاث طرق:

  • أخذ خزعة من الأجسام القطبية من مبايض الأم (بويضة) (يمكن بهذه الطريقة اكتشاف الأمراض الموجودة عند الأم وحدها)
  • أخذ عينة نسيجية (خزعة من القسيم الأرومي) من الجنين الذي يبلغ عمره 3 أيام (6 - 8 خلايا). (الطريقة الأكثر استخدامًا).
  • أخذ عينة نسيجية (خزعة من القسيم الأرومي) من الجنين الذي يبلغ من العمر 5 أيام. وتستخدم تقنية مصفوفات CGH في يومنا هذا في أغراض التشخيص الوراثي وبالتالي يمكن التعرف بالأرقام على جميع الكروموسومات البشرية التي يبلغ عددها 46.

وتجرى الأبحاث لاكتشاف الأمراض التي يمكن وراثتها جينيًا؛ مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض السكر وضغط الدم العالي والأمراض السرطانية في المستقبل باستخدام تقنية التشخيص الوراثي قبل الزرع سعيًا للتخلص من تلك الأمراض نهائيًا ولاستمرار الأجيال المستقبلية.

  • تحديد موعد
  • طرح سؤالاً

للحصول على نسخة مجانية من كتاب أريد طفلا من تأليف الدكتور هاكان أوزأورنك وتحميل النسخة يمكنكم التسجيل من هنا

Our Instagram

#bebekistiyorum

X