x
الإخصاب في الأنابيب

الإخصاب في الأنابيب ومؤسسة الضمان الاجتماعي

عقدت عيادتنا اتفاقًا مع مؤسسة الضمان الاجتماعي (SSI). يمكن معالجة المرضى الذين يمتلكون تقريرًا مناسبًا للعلاج بالإخصاب في الأنابيب في عيادتنا باستخدام هذه التقارير. للتقرير الخاص بالعلاج بالإخصاب في الأنابيب، يُطلب من المرضى توفير الشروط التالية كما نشرتها مؤسسة الضمان الاجتماعي.

إعلام الممارسة الصحية لمؤسسة الضمان الاجتماعي (SUT 2012)

4.5.4.K- العلاجات باستخدام الطرق المساعدة على الإنجاب

(1) تعتبر عمليات الإخصاب داخل الأنابيب (IVF) "طريقة مساعدة على الإنجاب" كما تم تعريفها في المادة 63 من القانون رقم 5510. ولا يتم اعتبار إجراءات تنشيط الإباضة (OI) والتلقيح داخل الرحم (IUI) في هذا السياق.

4.5.4.K.1-الإخصاب في الأنابيب (IVF)

(1) والتي تنص على ألا يكون لأحد الزوجين أي أطفال على قيد الحياة باستثناء الأبناء بالتبني، وأن تنحصر النفقات للعلاج بالإخصاب في الأنابيب لمحاولتين (دورتين) بحد أقصى للأزواج الذين لديهم تأمين صحي وتتحمل المؤسسة جميع النفقات إذا توفرت الشروط المذكورة بالأسفل معًا؛

أ) أن يصدر تقرير من لجنة طبية يصرح بأنه/أنها غير قادرة على إنجاب الأطفال بالطرق الطبية بعد إجراء العلاجات، لكن قد يتم إنجاب الأطفال من خلال الطريقة المساعدة على الإنجاب فقط،

ب) أن يبلغ/تبلغ من العمر 23 سنة وأقل من 40 سنة،

ج) أن يكون المركز الذي يقدم العلاج متعاقدًا مع المؤسسة،

د) أن يكون لديه/لديها تأمين صحي عام منذ خمس سنوات أو أن يكون الشخص الذي ستعتني/سيعتني به لديه 900 يوم من التأمين الصحي العام أو أن يتوفر لدى الزوج الشروط المطلوبة في حال لم تتوفر الشروط المنصوص عليها في هذه الوثيقة لدى الزوجة،

هـ) أن تقر المجالس الصحية لموفري الخدمة الطبية المتعاقدة مع المؤسسة أنه لم يمكن الحصول على أية نتيجة بأساليب العلاج الأخرى في السنوات الثلاث الأخيرة.

(2) لن تتحمل المؤسسة نفقات العلاج في حالة بلوغ المرأة التي تتلقى العلاج بالإخصاب في الأنابيب (في تاريخ نقل الجنين) 40 سنة حتى إذا كان العلاج قد بدأ في تاريخ مبكر. على سبيل المثال، لتغطية نفقات العلاج لامرأة ولدت في 8 مارس 1985، فيجب إجراء العلاج بالإخصاب في الأنابيب بعد تاريخ 8 مارس 2008 وقبل تاريخ 8 مارس 2024.

(3) يجب أن تؤخذ النفقات التي دفعتها مؤسسات الضمان الاجتماعي مسبقًا، والتي تم تحويلها للجمعية، لعلاجات الإخصاب في الأنابيب في الاعتبار عند حساب عدد المحاولات.

(4) لدفع نفقات العلاج بالإخصاب في الأنابيب يجب أن ينص تقرير اللجنة الطبية على أن المرأة التي ستتلقى العلاج بالإخصاب في الأنابيب لا تعاني من أي خلل بالأجهزة قد يؤثر على المحافظة على الحمل.

4.5.4.K.1.1- أسباب اختيار الإخصاب في الأنابيب

أ) العامل الذكوري: حالات قلة حركة الحيوانات المنوية وانعدام الحيوانات المنوية (فقد النطاف) حيث يكون العدد الإجمالي للحيوانات المنوية المتحركة أقل من 5 مليون في كل ثلاثة تحاليل منفصلة للسائل المنوي يتم إجراؤها على فترات متقطعة تبلغ 15 يوم على الأقل على الرغم من الخضوع لعلاج لأمراض الذكورة البولية،

ب) العامل الأنثوي:

1- العامل الأنبوبي: الحالات المصحوبة بخلل في حركة الأهداب الأولية - متلازمة كارتجنر، انسداد أنبوبي ثنائي كامل (مرض أنبوبي طرفي حاد، أو انسداد أنبوبي دانٍ ثنائي عضوي، أو انسداد أنبوبي ثنائي أو نقص الأنابيب)، الحالات المصحوبة بالتصاقات حوضية حادة أو الحالات التي لا يمكن معها الحمل بعد الجراحة الأنبوبية (تنظير البطن أو الجراحة المفتوحة)

2- الانتباذ البطاني الرحمي: الانتباذ البطاني الرحمي الخفيف والمتوسط، المرحلة المتقدمة (المرحلة 3-4) من الانتباذ البطاني الرحمي.

3- الاضطرابات الإباضية - الهرمونية: الحالات التي لا تستجيب للعلاج المتبع في غياب الإباضة مع مرضى مجموعة منظمة الصحة العالمية I-II.

ج) العقم غير المفسر: الفشل في تحقيق الحمل لمدة 3 سنوات أو لفترة أطول من تاريخ الزواج على الرغم من كون نتائج الفحوصات لكل من الرجل والمرأة طبيعية وتنفيذ محاولتين على الأقل من تنشيط الإباضة + التلقيح داخل الرحم مع الهرمونات الموجهة للغدد التناسلية.

د) أسباب أخرى: الحالات المصحوبة بالاستجابات المبيضية الضعيفة أو مخزون البويضات المنخفض.

4.5.4.K.1.2- تقرير المجالس الصحية

(1) سيتم إصدار تقرير اللجنة الطبية المطلوب للعلاج بالإخصاب في الأنابيب من خلال المجالس الصحية التي تم إنشائها بمشاركة طبيبين للتوليد وأمراض النساء وطبيب للجهاز البولي في الجمعيات الصحية الثالثية مع قسم من عيادة الجهاز البولي والنساء والتوليد بداخلها (يتضمن ذلك مستشفيات التوليد التي لا تحتوي على عيادة للجهاز البولي لكن يعمل أخصائيي الجهاز البولي كأطباء استشاريين بها والمستشفيات التي تقدم التدريب).

(2) يجب أن تذكر تقارير المجالس الصحية عمر المريض وإثبات هويته وتشخيصه وأعراض مرضه والعلاج الذي سيتم إعطاؤه بالإضافة إلى ذلك يجب تضمين الحد الأقصى لجرعات الدواء التي سيتم استخدامها يوميًا في تقارير المجالس الصحية مع أخد نصوص المادة 6.2.42.B في الاعتبار.

(3) يجب أن تنص تقارير المجالس الصحية على أنه؛

(أ) بالنسبة للعامل الذكوري، لا يمكن تحقيق الحمل على الرغم من علاج "تنشيط الإباضة + التلقيح داخل الرحم" الذي تم إجراؤه من خلال إعطاء هرمونات موجهة للغدد التناسلية لدورتين في حالات بلغ فيها عدد الحيوانات المنوية المتحركة المتقدمة أعلى من 5 مليون في حالة قلة عدد وحركة الحيوانات المنوية (هذا الشرط ليس مطلوبًا لحالات قلة عدد وحركة الحيوانات المنوية وحالات انعدام الحيوانات المنوية لأقل من 5 مليون)،

(ب) لم يمكن تحقيق الحمل لمدة سنة بعد علاج الانتباذ البطاني الرحمي أو بعد علاج "تنشيط الإباضة + التلقيح داخل الرحم" الذي تم إجراؤه من خلال إعطاء هرمونات موجهة للغدد التناسلية لدورتين بعد المعالجة الجراحية في حالات بمرحلة متطورة (المرحلة 3-4) من الانتباذ البطاني الرحمي،

(ج) لم يمكن تحقيق الحمل بعد علاج "تنشيط الإباضة + التلقيح داخل الرحم" الذي تم إجراؤه من خلال إعطاء هرمونات موجهة للغدد التناسلية لدورتين في الحالات المصحوبة بالانتباذ البطاني الرحمي الخفيف والمتوسط،

(د) لم يمكن تحقيق الحمل بعد علاج "تنشيط الإباضة + التلقيح داخل الرحم" الذي تم إجراؤه من خلال إعطاء هرمونات موجهة للغدد التناسلية لدورتين في حالات العقم غير المفسر.

لكن،

(أ) في وجود خلل في حركة الأهداب الأولية - متلازمة كارتجنر،

(ب) في الحالات التي تم الكشف فيها عن انسداد أنبوبي ثنائي كامل وأقرها إجراء تنظير البطن (مرض أنبوبي طرفي حاد، أو انسداد أنبوبي دانٍ ثنائي عضوي، أو انسداد أنبوبي ثنائي أو نقص الأنابيب)،

(ج) في الحالات المصحوبة بالتصاقات حوضية حادة أو الحالات التي لم يمكن معها الحمل في خلال سنة بعد الجراحة الأنبوبية (تنظير البطن أو الجراحة المفتوحة)،

(د) الحالات التي لا تستجيب للعلاج المتبع في غياب الإباضة مع مرضى مجموعة منظمة الصحة العالمية I-II أو تنشيط الإباضة قبل الإخصاب في الأنابيب و/أو "تنشيط الإباضة + التلقيح داخل الرحم" لن تكون مطلوبة بشرط تضمين النتائج المختبرية والسريرية التي تكوّن أساس التشخيص في تقرير اللجنة الطبية.

(4) سيطلب من المجالس الصحية إصدار تقرير جديد إذا لم يتم إجراء علاج الإخصاب في الأنابيب في خلال 6 (ستة) أشهر من تاريخ تقرير المجلس. لكن إذا تم تقديم أية عقاقير في هذه الفترة، فيجب أن تؤخذ هذه العقاقير في الاعتبار عند حساب الحد الأقصى للجرعات..

(5) يتطلب العلاج الثاني للإخصاب في الأنابيب أيضًا تقريرًا جديدًا من المجالس الصحية.

  • تحديد موعد
  • طرح سؤالاً

للحصول على نسخة مجانية من كتاب أريد طفلا من تأليف الدكتور هاكان أوزأورنك وتحميل النسخة يمكنكم التسجيل من هنا

Our Instagram

#bebekistiyorum

X